منتديات أبوكمال

أهلا وسهلا بكم في منتديات ابوكمال
أشرقت الانوار

انضمامكم لنا يعني لنا الكثير ويزيدنا شرف
منتديات أبوكمال

ان لم تسمع عن مدينة ابوكمال ... فنحن نسلط الضوء على واقع مدينة ابوكمال السورية و نبرز ابداعات أبنائها و بناتها


    قصة فتاة تحمل من الخادمه قصة حقيقيه

    شاطر

    جارح
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد المساهمات : 2
    نقاط : 6
    تاريخ التسجيل : 05/08/2009

    قصة فتاة تحمل من الخادمه قصة حقيقيه

    مُساهمة من طرف جارح في الخميس أغسطس 06, 2009 9:03 pm

    قصة فتاة تحمل من الخادمه قصة حقيقيه
    كانت الأم تلحظ شحوب ابنتها يومًا بعد يوم .. ، و بدت على تلك الطفلة
    الصغيرة أعراض الحمل .. ، استبعدت الأم ذلك الاحتمال .. فابنتها لم

    تتجاوز العقد الحادي عشر من عمرها .. ، لا بد انها حمة و ستذهب من تلقاء

    نفسها ..، هكذا همست في سرها ..، و لكن تلك الحمة لم تذهب ..، بل ادادت

    سوءًا يومًا بعد يوم .. ، الخادمة ترعى صغارها .. ، و الأم منشغلة في أعمالها

    و كذلك الأب .. ، كان هذا حال تلك الأسرة ..، لاحظت الأم ـ و بعد جهد عظيم ـ أن

    الخادمة تبهت و تتغير ألوان وجهها عندما يزداد مرض ابنتها .. او حين تتعب و تقرر

    الأم أخذها إلى الطبيب ..، علامات الخوف المريبة التي انتشرت على وجه الخادمة لم ترق

    لربة المنزل المنشغلة ..، فضحت بقليل من وقتها .. من أجل ابنتها ـ و يا لتلك التضحية

    العظيمة ـ قررت بعد أن زادت حالة ابنتها سوءًا إلى حد ترق إليه قلوب البهائم أنفسهم ،

    أخذها إلى الطبيب ..، و يا لفاجعتها .. حين اكتشفت أن ابنتها حامل !!! .. أيعقل هذا ؟؟

    حملت ابنتها إلى المنزل ..، أخذت تضربها .. و كأن لها ثأر قديم ..،سألتها عما

    فعلته ... صرخت بأعلى صوتها :

    من هو ؟ .. أخبريني و إلا ذبحتك الآن بين يدي كما تنحر الذبائح في العيد ...، أعلم أن كلمات

    الأم كانت قاسية و تصرفاتها كانت أقسى .. ، و لكنها لم تخرج إلا من منطلق حبها و خوفها على ابنتها
    و إن أهملتها ..، جء جواب الطفلة مفزعًا .. كشف الكثير من خبايا ذلك المنزل المشؤوم... ، قالت بأنفاس
    متقطعة : أنا لم أفعل شيئًا ..، لكن ..نعم ..إنها الخادمة ...حاولت إخبارك بالأمر كثيرًا .. لكن
    دون جدوى .. فأنت

    دائمًا مشغولة .. إنها تأخذني إلى غرفتها كل ليلة .. و تجبرني على خلع ملابسي .. ، لكنها كانت تبدو كالرجل .. لماذا

    تتغير ملامح وجهها ليلاً يا أماه؟! .... و بعد أن أنهت سؤالها .. لهثت الطفلة أنفاسها الأخيرة .. و بعد فوات الأوان ..

    اكتشفت الأم أن الخادمة لم تكن سوى رجل .. تفرد بابنتها و هي .... مشغولة .

    و لكم أن تتخيلوا حال الأم بعد؟؟؟؟؟؟تحياتي
    [u][i]

    أبو جاسم
    مدير الموقع
    مدير الموقع

    ذكر عدد المساهمات : 361
    نقاط : 559
    تاريخ التسجيل : 03/06/2009

    رد: قصة فتاة تحمل من الخادمه قصة حقيقيه

    مُساهمة من طرف أبو جاسم في الجمعة أغسطس 07, 2009 7:50 pm

    حسبي الله ونعم الوكيل

    قصة مأساوية بالفعل

    بارك الله بك أيها الجارح وشكرا جزيلا لك

    DESIGNER
    مدير الموقع
    مدير الموقع

    ذكر عدد المساهمات : 99
    نقاط : 113
    تاريخ التسجيل : 04/06/2009

    رد: قصة فتاة تحمل من الخادمه قصة حقيقيه

    مُساهمة من طرف DESIGNER في الأحد أغسطس 09, 2009 9:18 pm

    حسبنا الله ونعم الوكيل

    بعد ان كنا مجتمع يصدر اروع القصص بل واعظمها

    صرنا نسمع عن ذاك المجتمع قصصا تشيب لها الرؤوس

    ويندى لها الجبين قصص مخجلة ياللأسف ...

    فإلى اين نحن ماضون ؟

    Lyne
    عضو جديد
    عضو جديد

    انثى عدد المساهمات : 7
    نقاط : 7
    تاريخ التسجيل : 10/08/2009

    رد: قصة فتاة تحمل من الخادمه قصة حقيقيه

    مُساهمة من طرف Lyne في الإثنين أغسطس 10, 2009 5:27 am

    حسبي الله من هيك ناس تستخدم خدم و ما تعرف عنهم اي شيئ و السؤال لماذا الخدم و اين اختفو النساء بالبيوت و هل هذا معقول؟؟؟؟؟؟
    انا ممكن افهم انني اكون مشغولة شوية بشغلي و بشغل البيت و لكن لماذا الخدم و اهمال باقي الاسرة و تسليمهم لاناس غرباء ناس ما عندها اي احساس بالحب الاسري . و للاسف شيئ يرفع الضغط
    شكرا لك استاذ جارح

    مزاحم الكبع
    مشرف المنتديات الأدبية
    مشرف المنتديات الأدبية

    ذكر عدد المساهمات : 15
    نقاط : 21
    تاريخ التسجيل : 23/07/2009
    العمر : 47

    رد: قصة فتاة تحمل من الخادمه قصة حقيقيه

    مُساهمة من طرف مزاحم الكبع في الجمعة أغسطس 14, 2009 5:11 am

    لقد جرحتنا فعلاً أيها الجارح بهذه القصة المأساوية.....

    ....فابنتها لم

    تتجاوز العقد الحادي عشر من عمرها .

    للتنبيه فقط أقول بأن العقد هو عشر سنوات ، فعندما تقول في العقد الحادي عشر هذا يعني أن عمرها مئة وعشر سنوات.........
    أرجو الإنتباه وشكراً مرة أخرى على هذه القصة التي يجب أن نتعلم منها الكثير

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 19, 2018 9:42 am