منتديات أبوكمال

أهلا وسهلا بكم في منتديات ابوكمال
أشرقت الانوار

انضمامكم لنا يعني لنا الكثير ويزيدنا شرف
منتديات أبوكمال

ان لم تسمع عن مدينة ابوكمال ... فنحن نسلط الضوء على واقع مدينة ابوكمال السورية و نبرز ابداعات أبنائها و بناتها


    :: التنور ::

    شاطر

    أبو جاسم
    مدير الموقع
    مدير الموقع

    ذكر عدد المساهمات : 361
    نقاط : 559
    تاريخ التسجيل : 03/06/2009

    :: التنور ::

    مُساهمة من طرف أبو جاسم في الأحد يوليو 05, 2009 10:23 pm

    :: التنور ::

    محمد الحيجي
    موقع دير الزور

    لتسليط الضوء على صناعة التنور والدور الذي أدته سابقا في المنزل "الديري" التقى eDair-alzor الكاتب والباحث "زبير سلطان" عضو اتحاد الكتاب العرب "بدير الزور" والذي قال:«إلى وقت قريب جدا كان التنور أحد أهم مظاهر الريف والمدينة، حيث كانت النسوة تحضرن الخبز لأفراد العائلة كافة، وكان أيضا لكل تجمع من بيوت القرية تنوره الخاص، ولكن هذه الظاهرة اندثرت فترة طويلة من الزمن وبشكل كبيرة في المدينة، خلافا للريف إلا أنها عادت خلال السنوات القليلة الماضية إلى الانتشار بطرق متعددة في شوارع وأزقة المدينة، ولكنها لم تحمل نفس السمات بل عادت وفي طياتها السمة الاقتصادية الربحية والعزف على وتر رغبة حنين الناس واستعادة ذكريات الماضي».



    ويتابع الباحث "سلطان" حديثه عن أهمية التنانير والأدوار التي كانت تلعبها من الناحية الاجتماعية سابقا قائلا:
    «إن النسوة قديما كن يتجمعن حول التنور بعد أن يحضرن العجين في المنزل ويبدأن بفرده وتقطيعه إلى قطع متوسطة،وخبزه وشيه داخل التنور، وكانت فترة الخبز هي الفترة الوحيدة التي تجتمع فيها النسوة ليرددن بعض الأغاني ويتبادلن النكات ويتجاذبن أطراف الأحاديث، من أخبار أهل القرية كالخطبة والزواج والمرض والسفر وهن يلوحن بالرغيف في الهواء، ثم يضعنه على الكارة والتي هي عبارةعن قطعة من اللباد دائرية الشكل ومغطاة بطبقات من القماش خيطت حوافها وغالبا ما يتم تفصيلها في البيت، ويوضع عليها الرغيف ثم يلصق على جدار التنور، حتى ينضج ويتم سحبه باليد أو بذراع حديدي، كما كانت النساء وخاصة في القرى تقمن بتوزيع الخبز لكل عابر سبيل أو مار بقرب التنور وتنشق رائحة الخبز».



    وعن صناعة التنانير يقول الباحث "سلطان":«إن بناء التنور لم يكن سهلا ويحتاج لمواد خاصة تحتمل الحرارة لكي لا تتشقق، حيث كانوا يخلطون فيه نوعا من التربة مع نوع خاص من الحجارة يطلق عليها أهل القرية "ملح الدب" وتخلط المواد جميعها بالماء ويبنى منها التنور، ويوضع تحت السقف بناء من جدارين وذلك من أجل التهوية مع رصف مصطبة واسعة لرق العجين، وكان الفلاحون يفضلون النباتات العطرية كوقود له مثل الميرمية والريحان والسنديان لأنها تضيف نكهة خاصة للخبز.



    وإضافة للخبز كان يتم تحضير أقراص بالسلق وفطائر الفليفلة المعروفة في "دير الزور" بـ"المحمرة" المختلطة مع السمسم والبصل والزيت والسمون المدهون بالزبدة البلدية أو الزيت، إضافة إلى شوي "المشحمية" والتي يتم إعدادها من العجين واللحم المخلوط بمادة العصفر والتوابل الأخرى، وبعض النسوة كن يحضرن بعض الحلويات كأقراص العيد والكليجة خاصة أيام الأعياد>>



    avatar
    محمد
    مدير الموقع
    مدير الموقع

    ذكر عدد المساهمات : 343
    نقاط : 497
    تاريخ التسجيل : 24/05/2009
    الموقع : https://www.youtube.com/watch?v=hzac4xgXx7Y

    رد: :: التنور ::

    مُساهمة من طرف محمد في الإثنين يوليو 06, 2009 5:26 am

    الله الله و الله ذكرتني بايام زمان لما كان عندنا ببيتنا القديم حوش و فيه تنور يا سلام على ايام المحمرة و المشحمية و الاقراص و خبز التنور و ادهن زبدة و سكر و كول
    تسلم ايديك الحلوين يا وردة

    أبو جاسم
    مدير الموقع
    مدير الموقع

    ذكر عدد المساهمات : 361
    نقاط : 559
    تاريخ التسجيل : 03/06/2009

    رد: :: التنور ::

    مُساهمة من طرف أبو جاسم في الأربعاء يوليو 08, 2009 7:22 am

    محمد كتب:الله الله و الله ذكرتني بايام زمان لما كان عندنا ببيتنا القديم حوش و فيه تنور يا سلام على ايام المحمرة و المشحمية و الاقراص و خبز التنور و ادهن زبدة و سكر و كول
    تسلم ايديك الحلوين يا وردة

    سقى الله تلك الأيام يا أبا لورنس وأطال الله في عمرك

    بوركت يالغالي على مرورك الكريم

    تحياتي لك

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 16, 2018 6:02 am