منتديات أبوكمال

أهلا وسهلا بكم في منتديات ابوكمال
أشرقت الانوار

انضمامكم لنا يعني لنا الكثير ويزيدنا شرف
منتديات أبوكمال

ان لم تسمع عن مدينة ابوكمال ... فنحن نسلط الضوء على واقع مدينة ابوكمال السورية و نبرز ابداعات أبنائها و بناتها


    :: تاريخ مدينة أبو كمال ::

    شاطر

    أبو جاسم
    مدير الموقع
    مدير الموقع

    ذكر عدد المساهمات : 361
    نقاط : 559
    تاريخ التسجيل : 03/06/2009

    :: تاريخ مدينة أبو كمال ::

    مُساهمة من طرف أبو جاسم في الثلاثاء يونيو 30, 2009 4:22 am

    :: تاريخ مدينة أبو كمال ::

    مدينة البوكمال مدينة حديثة ظهرت في منتصف القرن التاسع عشر نتيجة فيضانات أصابت مدينة عانة العراقية, حين رحل عدد من سكان عانة إلى منطقة تسمى النحامة , ثم انتقلوا إلى مواقع المدينة الحالية , وخاصة بعد بناء ثكنة عسكرية تركية التي أطلق عليها سكان المنطقة ب/ القشلة / , ولا يزال كبار السن وعدد من الأهالي يسمون مدينة البوكمال بالقشلة , وتبعد عن مدينة ماري التاريخية مسافة 12 كم , والتي تعتبر من أهم الحواضر القديمة في العالم , والتي ظهرت في الآلف الرابع قبل الميلاد .

    بدأ التطور الحضاري يظهر في المدينة في بداية القرن العشرين لموقعها الجغرافي القريب من الحدود العراقية , وظهر فيها أول فندق في بداية القرن وكان يسمى / خان / وهو خان سيد صالح القدوري والذي عين أول رئيساَ لبلديتها في عام 1919 ,وكان لها دوراً هاماً في النضال ضد الاستعمارين البريطاني والفرنسي. كما أنها أول مدينة تتحرر من الاستعمار الفرنسي , حين استولى أهل المدينة على ثكنتها ودوائرها بقيادة الملازم الأول سليم الأصيل / من دمشق / والملازم صبحي بنود / من حماة / ورفعوا العلم السوري وأنزلوا العلم الفرنسي في عام 1945 واستمرت في استقلالها منذ ذلك الوقت.

    نهضت المدينة خاصة بعد الحركة التصحيحية من خلال الخدمات الكثيرة التي توفر بها من طرق معبدة تصلها بمدن القطر والقرى المجاورة لها وبناء جسر كبير على نهر الفرات يصلها بالبلدان والقرى في منطقة الجزيرة وتطور بناؤها العمراني لتمتد على مساحة تضاعفت أكثر من ثلاث مرات قبل الحركة التصحيحية وازدادت الأسواق التجارية لتعرض مختلف المنتجات للوافدين من ريفها والزوار من القطر العراقي الشقيق , وانتشرت فيها المدارس على مختلف مستوياتها , وشيّد فيها مشفى حديث يقدم خدمات مجانية للمواطنين , وفيها محطة للتلفزيون ومحطة لتنقية المياه , وفيها فندق حديث .

    تمتاز المدينة بالحرف النسيجية والصناعية كتصنيع المكيفات الصحراوية وغيرها من الصناعات الخفيفة التي تحتاج إليها أعمال البناء.

    ومدينة أبو كمال مدينة سورية حدودية تقع على الضفة اليمنى لنهر الفرات شرقي سورية على مسافة 8كم من الحدود السورية - العراقية. وتعدّ المدينة مركز منطقة حديثة العهد تتبع محافظة دير الزور. ولموقعها أثر كبير في تطورها العمراني والاقتصادي، فهي تمدّ سكان البوادي والريف المجاورين بالخدمات المختلفة.

    أقيمت مدينة البوكمال فوق أرض سهلية شاركت في اختيارها مجموعة من العوامل منها أن الجرف الصخري لأطراف هضبة بادية الشام المطلة على وادي الفرات من الغرب يؤلف حاجزاً بين الوادي والبادية على ارتفاع 20-50م فوق مستوى السهل، فلا يمكن اجتيازه إلا من أفواه الأودية السيلية المنحدرة من البادية، وينخفض ارتفاع الجرف عند المدينة فلا يزيد على عشرة أمتار، وهذا ما جعل الموقع مفتوحاً على البادية وسهل الاتصال بها، كما سهل الاتصال بالأراضي العراقية. ومنها أيضاً صعوبة المرور إلى العراق بمحاذاة الضفة اليسرى لنهر الفرات لانحدار الحافة الصخرية الشديد، واقترابها من مجرى النهر في موقع الباغوز (المضيق). وقد تسبب ضيق السهل الزراعي (لا يزيد عرضه على 500م) في جعل نواة المدينة القديمة تقترب من مجرى النهر الذي كان يستخدم للنقل المائي في الأيام الغابرة. وكان هذا الموقع ممراً إجبارياً للقوافل التجارية البرية القديمة بين بلاد الرافدين والشام.

    تتصل المدينة ببيئتين جغرافيتين مختلفتين، فهي تتصل من الغرب والجنوب ببادية الشام [ر]، وتتصل من الشمال والشرق بسهول الجزيرة والفرات اللحقية الخصبة التي تزداد اتساعاً بسبب ابتعاد الحافة الصخرية عن مجرى النهر، وقد أفسح ذلك في المجال لانتشار عدد من القرى تربطها بالمدينة طرق اسفلتية ومعبدة. وتمر بالمدينة طريق دولية توازي مجرى الفرات تصلها بدير الزور في الشمال وبالحدود العراقية في الشرق، ويربطها بالضفة اليسرى للنهر جسران اسمنتيان.

    يرجع إعمار المدينة إلى منتصف القرن التاسع عشر، فقد أنشئت لتكون قائمقامية عثمانية. وكانت تخدم المنطقة، قبل التنبه إلى أهمية موقع البوكمال، بعض المراكز البشرية السابقة كالعشارة في سورية والقائم في العراق. وقد أقيم التجمع السكني الأول للبوكمال - بادئ بدء - بالقرب من مجرى النهر في موقع النحّامة، ولكن خطر الفيضانات حفز القائمقام العثماني آنذاك إلى محاولة نقلها إلى تل أبي سيباط المجاور، وتولى خَلَفُه إقامة ثكنة «القشلة» في موقعها الحالي لسكن الحامية العسكرية المكلفة إخضاع القبائل وتوفير الأمن للقوافل وجباية الضرائب من سكان المنطقة ولاسيما عشيرة البوكمال التي تستوطنها. وتبع ذلك إقامة الأبنية السكنية التي زادت من اتساع المدينة وامتدادها.

    تتصف شوارع المدينة بالاستقامة، وتوازي الشارع الرئيس من الجانبين وتتعامد معه فتأخذ بذلك طابعاً شطرنجياً. وكانت معظم بيوت المدينة مبنية من الطين وسقوفها مستوية من جذوع الحور الفراتي المغطى بطبقة من الطين، وقد رافق نموذج البناء هذا توسع المدينة وتطورها مع استخدام الحجارة في إقامة الجدران. ويتألف بيت السكن عادة من غرفتين أو ثلاث غرف ورواق وباحة سماوية. وقد أخذت المدينة تتطور سريعاً وتبدل صورتها من سبعينات القرن العشرين فهدم قسم كبير من بيوتها الطينية وأقيمت بدلاً منها أبنية اسمنتية من طابق واحد في الغالب، بحيث يتخذ السطح ملجأ ومتنفساً في ليالي الصيف الحارة. واتسعت المدينة أفقياً على محور شمالي غربي جنوبي شرقي مواز للطريق البرية الدولية من الجانبين، كما اتسعت غرباً باتجاه البادية للاستفادة من الارتفاع النسبي الذي توفره الهضبة الشامية وتأتي منها نسمات غربية تلطف الجو في الصيف. وأقيمت فيها أحياء حديثة ولاسيما من جهة الشمال حتى اتصلت بقرية السكرية التي غدت حياً من أحيائها بحسب المخطط التنظيمي الجديد (1986) الذي حدد مساحتها بنحو 2000هكتار.

    تضاعف عدد سكان المدينة في العشرين سنة الأخيرة وهم من العرب المسلمينوكان عدد سكان البوكمال في عام 1961 نحو 8226 نسمة، وفي إحصاء عام 1970 ارتفع العدد إلى 12811 نسمة، وبلغ عددهم عام 1997 نحو 39079 نسمة. وتعاني المدينة من مشكلات الهجرة الدائمة والمؤقتة إلى الداخل السوري وإلى دول الخليج، ويقابل ذلك هجرة أهل الريف إليها وما يتبع ذلك من مشكلات معيشية وسكنية.

    تشغل مدينة البوكمال مكانة تجارية مهمة لانفرادها في المنطقة ومتاخمتها الحدود مع العراق، ولموقعها الوسط بين البادية والريف الفراتي. ويتوسط المدينة سوق رئيسة وأسواق أخرى مقببة توازيها تعج بالنشاط والحركة، وتغص بأهل الريف والبادية الذين يغدون إليها صباحاً لبيع منتجاتهم الزراعية والحيوانية من خضار وصوف وسمن وغيرها، ويغادرونها ظهراً محملين بما يشترونه من أدوات ومؤن وأقمشة وغيرها.

    وتنشط الزراعة في ريف المدينة على ضيق رقعتها الزراعية (121 هكتاراً) وقلة اليد العاملة التي تميل إلى ممارسة الأعمال الأكثر ربحاً. وتعتمد الزراعة على الري عن طريق الضخ، والملكية الزراعية فيها صغيرة وتضم بساتين للأشجار المثمرة وفي مقدمتها الرمان والمشمش والنخيل، كما تزرع الخضراوات بين الأشجار، إلا أن إنتاج المدينة لا يكفي لسد حاجاتها وتستورد المدينة ما يلزمها من مناطق الفرات والجزيرة الأخرى.

    وتنتشر في المدينة بعض الصناعات الريفية التقليدية كصناعة البسط والأثاث الخشبي ومواد البناء، وفيها عدد من «الورش» الميكانيكية لصيانة الآلات الزراعية والسيارات وإصلاحها.



    منقول من بوابة المجتمع الريفي لمنطقة أبوكمال

    حسن
    مشرف المنتديات الأدبية
    مشرف المنتديات الأدبية

    عدد المساهمات : 91
    نقاط : 107
    تاريخ التسجيل : 03/06/2009

    رد: :: تاريخ مدينة أبو كمال ::

    مُساهمة من طرف حسن في الثلاثاء يونيو 30, 2009 5:54 am

    اخي ابوجاسم

    اشكرك جزبل الشكر على هذه المعلومات القيمة
    وارجوا منك التوسع اكثر

    لك تقديري

    حسن

    أبو جاسم
    مدير الموقع
    مدير الموقع

    ذكر عدد المساهمات : 361
    نقاط : 559
    تاريخ التسجيل : 03/06/2009

    رد: :: تاريخ مدينة أبو كمال ::

    مُساهمة من طرف أبو جاسم في الثلاثاء يونيو 30, 2009 6:02 am

    حسن كتب:اخي ابوجاسم

    اشكرك جزبل الشكر على هذه المعلومات القيمة
    وارجوا منك التوسع اكثر

    لك تقديري

    حسن

    بالتأكيد سنتوسع جميعنا في تاريخ البوكمال وسنفرد مواضيعا عدة عن هذا الموضوع

    بارك الله بك أخي حسن وجزاك الله خيرا ولا حرمنا طلتك البهية
    avatar
    محمد
    مدير الموقع
    مدير الموقع

    ذكر عدد المساهمات : 343
    نقاط : 497
    تاريخ التسجيل : 24/05/2009
    الموقع : https://www.youtube.com/watch?v=hzac4xgXx7Y

    رد: :: تاريخ مدينة أبو كمال ::

    مُساهمة من طرف محمد في الأربعاء يوليو 01, 2009 3:03 am

    تسلم ايديك الحلوين يا غاليعلى المعلومات الجميلة و التي تنفع كل بوكمالي و كل محب للبوكمال و ريفها
    جزاك الله الف خير

    أبو جاسم
    مدير الموقع
    مدير الموقع

    ذكر عدد المساهمات : 361
    نقاط : 559
    تاريخ التسجيل : 03/06/2009

    رد: :: تاريخ مدينة أبو كمال ::

    مُساهمة من طرف أبو جاسم في الأربعاء يوليو 01, 2009 3:08 am

    محمد كتب:تسلم ايديك الحلوين يا غاليعلى المعلومات الجميلة و التي تنفع كل بوكمالي و كل محب للبوكمال و ريفها
    جزاك الله الف خير

    سلمك الله وعافاك وحفظك من كل مكروه يا أبا لورنس الغالي

    لا عدمت طلتك الجميلة يا غالي

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أبريل 21, 2018 8:14 am